Thursday, August 11, 2011

أنا والمستوطنة ... المستوطنة وأنا

 بكل بساطة  وبدون مقدمات ولا عرض ولا خاتمة لقد ضقت ذرعاً بالمستوطنات  وتوابعها التي  تغزو حياتنا  يوميا وبلا هوادة .على ما يبدو فلا مفر لي إلا التذمر الدائم لحين قدوم الفرج واختراع ميدان تحرير فلسطيني. كلما فكرت بالعبور من مكان لأخر وجدت نفسي مضطرة لفك طلاسم اللوحات العبرية على أبواب المستوطنات التي تغدو للناظر من بعيد وكأنها من مدن الخيال لجمالها ورتابتها وانتظامها .... لا أعرف كيف أعبرعن قبح وجود المستوطنات والمستوطنين في حياتنا ... لذلك سأكتفي بعرض بعض الصور لتلك الأشياء التي تشبه كل شيء إلا أن تكون شيئاً قابلاً للتعايش معه.... 

ثالث أكبر مستوطنات الضفة الغربية .. مستوطنة معالية أدوميم  والتي بلغ عدد سكانها سنة 2005 32 ألف ساكن.أسست هذه مستوطنة سنة 1976 ويعتبرها الصهاينة اليوم ضاحية إسرائيلية للقدس. يعمل أغلب سكانها في مدينة أورشليم القدس.  أقيمت مستوطنة (معاليه أدوميم) في منطقة الخان الأحمر، بداية كمنطقة صناعية ولا سكان العمال وعائلاتهم، ثم جرى توسيعها باستمرار، إلى أن أصبحت مدينة استيطانية.